تحليل.. التفاؤل يسود الأسواق الإماراتية عقب انتهاء الربع الثالث

من: إيناس بهجت

دبي - مباشر: أكد محللون لـ"مباشر" أن الأسواق الإماراتية ستشهد تعافياً إيجابياً بعد انتهاء فترة الربع الثالث والدخول في فترة نتائج الأعمال عن تلك الفترة.

ويعتبر السوق مقبل على فترة تظهر فيها محفز قوي لأداء إيجابي، يتمثل في النتائج المالية للشركات المدرجة.

وأوضح وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية بالإمارات، لـ"مباشر"، أنه مع بداية الإفصاح عن البيانات المالية عن فترة الثلاثة شهور الماضية التي تمثل الربع الثالث من العام الحالي؛ فإنه من المتوقع أن يرتفع أداء الأسواق الإماراتية.

ولفت الطه، إلى أنه من المنتظر انتعاش السيولة خصوصاً بعد انتهاء شهر سبتمبر الجاري.

نتيجة بحث الصور عن وضاح الطه

وكانت الأسواق الإماراتية تعاني من حالة تدن واضحة لمستويات السيولة والتداولات مع دخول فترة بداية الربع الثالث من عام 2018.

ففي سوق أبوظبي، تراجعت أحجام التداول في يوليو الى773.05 مليون سهم مقابل 1.045 مليار سهم في يونيو، فيما انخفضت السيولة إلى 2.23 مليار درهم مقابل 2.62 مليار درهم في الشهر السابق.

كما أن سوق دبي، تراجعت فيه أحجام التداول في يوليو إلى 2.93 مليار سهم مقابل 3 مليارات سهم في يونيو، فيما انخفضت السيولة إلى 3.67 مليار درهم مقابل4.53 مليار درهم في الشهر السابق.

وفي نفس السياق، توقع وضاح الطه، أن تشهد الأسواق الإماراتية حالة من الإيجابية في أداء السوق مع زيادة السيولة مع نهاية الربع الثالث من العام الجاري.

أرقام وإحصائيات

ووفقاً لمسح أجراه "مباشر"، لا يزال الأسواق الإماراتية تحت ضغط الأداء الضعيف، من السيولة ومستويات التداول في السوقين الرئيسيين "دبي وأبوظبي".

وبنهاية الأسبوع الماضي الذي يمثل الأسبوع الأول من شهر سبتمبر، سجل سوق دبي سيولة بقيمة 441.25 مليون درهم، بتعاملات حجمها 330.99 مليون سهم.

أما الأسبوع الأخير من شهر أغسطس الماضي، كانت السيولة مسجلة عند قيمة نحو 625.09 مليون درهم، بعد تداول 343.6 مليون سهم.

وعن سوق أبوظبي، فأنهى الأسبوع الأول من سبتمبر بسيولة 901.6 مليون درهم، من خلال تداول 272.12 مليون سهم.

وكان أنهى الأسبوع الأخير من أغسطس بسيولة قدرها 639.9 مليون درهم، بتعاملات بحجم 136.43 مليون سهم.

 

الاندماجات تسحب السيولة 

ومن الملاحظ من المسح الخاص لـ"مباشر"، ارتفاع السيولة في سوق أبوظبي عن سوق دبي خلال الفترة الأخيرة الماضية؛ مما يعني تحول السيولة بصورة ملحوظة من سوق دبي إلى أبوظبي.

يذكر أن هناك محادثات محتملة للاندماج بين ثلاثة بنوك بإمارة أبوظبي وهي أبوظبي التجاري والاتحاد الوطني ومصرف الهلال ومن المتوقع أن ينتج عنه كيان مصرفي جديد بقيمة أصول تقدر بـ110 مليارات دولار.

ويُشير عدد من المحللين خلال حديثهم لـ" مباشر" إلى أن اندماج 3 بنوك كبرى في الإمارات ينعكس على تدفق السيولة في القطاع المصرفي، بالإضافة إلى متانة رأس المال والأصول البنكية.

كما يؤكدون على تعزيز تمويلاتهم لكافة أنواع المشروعات الاستثمارية على أرض دولة الإمارات، في إشارة لجب أنظار المستثمرين لحركات الاندماجات التي يشهدها سوق أبوظبي.

جدير بالذكر، أن بنك أبوظبي التجاري، أكد سعيه للاندماج مع بنك الاتحاد الوطني، فضلاً عن الكشف عن إجرائه لمناقشات منفصلة حول عمليات الاندماج المحتملة مع مساهمي بنك الهلال.

وعلقت موديز على اندماج البنوك في أبوظبي، لتؤكد وكالة التصنيفات الائتمانية، أن الاندماج المقترح بين البنوك الثلاثة "أبوظبي التجاري، والاتحاد الوطني، وبنك الهلال، من المؤكد أنه سيعزز وضع البنوك في دولة الإمارات خلال الفترة المقبلة.

Mubasher Contribution Time: 11-Sep-2018 10:16 (GMT)
Mubasher Last Update Time: 11-Sep-2018 10:41 (GMT)

Request a Trial

Title:*
First Name:*
Last Name:*
Job Title:*
Phone:*
Company:*
Email:*
Country:*
Comments:
*Required Fields
 
Submit

Already Registered?

Username/ Email:
Password:
 
Login
Support & Feedback
Ask for free trial